Monthly Archives: أغسطس 2018

  • 0

الخطة الاستراتيجية 2018-2020

المنظمات غير الحكومية للمجموعة الإفريقية الكبرى

الخطة الاستراتيجية 2018-2020

1. إطار عمل الخطة الاستراتيجية

أ- نبذة تاريخية عن المجموعة الافريقية الكبرى للمنظمات غير الحكومية

 بدأ تعاون المنظمات المدنية مع هيئة الأمم المتحدة منذ عقود عديدة ولايزال مستمر حتى الآن. حيث عززت لجنة التنمية المستدامة هذه المشاركة عندما توصلت الدول الأعضاء إلى اتفاق لإنشاء تعاون بين المجتمع المدني في إطار فرق المجموعات الكبرى.  تم التأكيد على هذه المبادرة وتعزيز العمل بها على خلفية الخروج بالوثيقة الختامية لمؤتمر ريو دي جانيرو +20، مع المجموعات الكبرى بما في ذلك أصحاب المصلحة الآخرين مثل الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن ومجموعات المتطوعين.

أتاحت خطة التنمية المستدامة لعام 2030 باتباع بنود الوثيقة النهائية الصادرة في ريو، وجود آلية التنظيم الذاتي للمجموعات الكبرى بدعم من إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية.

تمكنت المجموعات غير الحكومية الكبرى من خلال الالتزام بمبدأ الإدارة الذاتية من خلق شركاء إقليميين يعتمدون على إطار مشترك لتمثيل القضايا الإقليمية كما عملت في نفس الوقت كمنصة لتعليم أسس القيادة في المنظمات غير الحكومية الكبرى.

كما طالبت أفريقيا أعضاء المنظمات غير الحكومية الكبرى بانتخاب ممثلين إقليميين.

أجريت في الفترة ما بين يوليو 2017 ويناير 2018، عملية انتخابية لدراسة تمثيل المجموعات الكبرى للمنظمات غير الحكومية في إفريقيا بالاشتراك مع إدارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية والمجموعة الكبرى للمنظمات غير الحكومية العالمية لدعم هذه العملية. ووجهت دعوة مفتوحة إلى جميع المنظمات غير الحكومية المعتمدة البالغ عددها 800 منظمة بالإضافة إلى جميع المنظمات غير الحكومية التي أبدت رغبتها في المشاركة والانضمام كممثلين للمجموعات الكبرى غير الحكومية العالمية. ووجهت الدعوات إلى المجتمع المدني الإقليمي في جميع أنحاء أفريقيا حيث أسفرت تلك العملية    عن تعيين خمسة ممثلين لمجموعة المنظمات غير الحكومية الكبرى في أفريقيا، وكذلك الاتفاق على أن يكون هناك ممثل إقليمي لمنطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وبعض المنظمات غير الحكومية، التي لديها معرفه جيدة بتعاون المجتمع المدني، بصفة مراقب.

وفي مارس 2018، اجتمعت رسمياً ولأول مرة المجموعة الكبرى للمنظمات غير الحكومية الإفريقية في القاهرة، مصر ووافقت على إطار استراتيجي بالإضافة الى هيكل الحكم والهيكل المؤسسي.

  1. المنظمات غير الحكومية الكبرى- إفريقيا

أ- الرؤية

توافقا مع رؤية الأمم المتحدة 2030 والخاصة بالتنمية المستدامة، وأجندة الاتحاد الأفريقي 2063 وطموحات المواطنين الإفريقيين، تسعى المجموعة الكبرى للمنظمات غير الحكومية من أجل أفريقيا إلى تأسيس مجتمع مدني ناشط، يعمل بشكل جماعي بالشراكة مع الحكومات الافريقية والشركاء الآخرين في التنمية من أجل الوصول الى قارة نموها شامل وفي تطورها مستديم.

نحن نرى أنفسنا كمحفز، محركين وشركاء للشعوب والحكومات الأفريقية، كما نعتبر أنفسنا ممثلين مخلصين وناقلين صادقين لصوت المواطن للوصول إلى مستوى فعال من التأثير على أجندة أعمال الأمم المتحدة على جميع المستويات، وفي هذا الصدد نرى مواطنينا يؤثرون في جميع نظم الأمم المتحدة، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر الدول الأعضاء والكتل الإقليمية وغيرها من الهيئات الحكومية الدولية، وأجهزة الأمم المتحدة ولجانها التابعة للجمعية العامة المختلفة، ووكالات الأمم المتحدة.

ب- الرسالة

نسعى إلى دعم وإشراك منظمات المجتمع المدني الإفريقي وشركائهم بشكل فعال للتأثير على الأجندات التنموية والسياسية للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي.

وتسترشد الرؤية والمهمة بفهم خاص لوضع القارة الإفريقية من حيث أنها الأكثر تأثراً بقرارات وسياسات الأمم المتحدة كما أننا الأكثر حاجة للتعاون والشراكات، بالنظر إلى التحديات الكبيرة التي تواجه القارة، ووجود العديد من الفاعلين سواء من الجهات التابعة للأمم المتحدة أو الجهات الإقليمية.

3- الإطار الاستراتيجي للغايات

مجالات الاهتمام الرئيسية للمنظمات غير الحكومية الكبرى في إفريقيا، حيث أنه من الملاحظ أن قطاعات كبيرة من المجتمع المدني الإفريقي لا يوجد لها مستوى تمثيل مناسب في أروقة الأمم المتحدة. ولذلك فإن المجموعات الإفريقية الكبرى تلعب دور كبير للمشاركة الفعالة في أجندة التنمية المستدامة.

على سبيل المثال، أنشأت الجمعية العامة للأمم المتحدة سبع لجان تشمل:

  • المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة (ECOSOC) والذي يعد منبر الأمم المتحدة في تناول التنمية المستدامة.
  • الجمعية العامة للأمم المتحدة المعنية بالقضايا الإنسانية وحقوق الإنسان ويطلق عليه أيضاً الجمعية الثالثة.
  • المنتدى السياسي رفيع المستوى التابع للأمم المتحدة والمعني بالتنمية المستدامة (HLPF)
  • إدارة الأمم المتحدة للشئون الاقتصادية والاجتماعية (DESA)
  • يمكن لجهات التنسيق غير الحكومية التابعة للأمم المتحدة (UN-NGLS)، وهو برنامج مشترك مع المنظمات المنبثقة عن الأمم المتحدة والمنوط به تطوير العلاقات بين الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني والتي يمكن أن تنخرط معها المجموعات الإفريقية الكبرى، مع الأخذ بالاعتبار أن جميع أعمال المنظمات غير الحكومية تندرج تحت اللجنة الثالثة من اللجان السبعة في حين يبقى الـ 6 الآخرون غير محددين بشكل كبير.

الشركات والمؤسسات الحكومية الدولية مثل البنك الدولي تمتلك أيضاً اتصالاً مباشراً مع الأمم المتحدة.

وإذا كنا نرغب في خدمة المواطن الإفريقي بشكل فعال فإن على المجموعات الكبرى غير الحكومية أن تندمج مع المنظمات الحكومية والتي لها تأثير مباشر على أجندة السياسات بشكل عام. ومن الجدير بالذكر أن نلاحظ أن كلاً من أجندة التنمية المستدامة وأجندة إفريقيا 2063 مرتبطين باتفاقيات الأمم المتحدة ولكنهما غير محدودتين بالاتفاقيات المالية واتفاقيات المناخ على العكس من الاتفاقيات الأخرى التي تبرمها الأمم المتحدة.

  1. الهدف

الاتجاه نحو تمكين المواطن وصانع القرار من تحقيق أبعاد التنمية المستدامة في إفريقيا

أ.  الغايات الاستراتيجية

(1) بناء القدرات المؤسسية للمجموعة الكبرى للمنظمات غير الحكومية في أفريقيا وأصحاب المصلحة فيها.

(2) دعم منظمات المجتمع المدني الأفريقية لرفع قدرتها على التأثير في تنفيذ جدول أعمال التنمية المستدامة.

(3) دعم أجندات تطوير الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة من أجل الوصول إلى أهداف التنمية الشاملة والمستدامة.

(4) بناء الروابط بين منظمات المجتمع المدني الإفريقية ومختلف أصحاب المصلحة من أجل التنمية المستدامة.

ب -الأركان الاستراتيجية

تعمل المجموعة الكبرى للمنظمات غير الحكومية في إفريقيا تحت الأركان التالية:

  1. تعزيز القدرات المؤسسية

يهدف هذا الدعم إلى التأكد من عمل هذه المؤسسات بكامل طاقاتها وبروزها على نطاق واسع وذلك عن طريق القيام ببعض الأنشطة: –

  • تشكيل أمانة عامة مدعومة بمجموعة عمل قوية تشمل أدوارها: –

– المساعدة في تسيير الأعمال اليومية لمجموعة المنظمات غير الحكومية الكبرى في أفريقيا.

-توفير فريق دعم للبحوث، الاتصالات، التمويل.

  • تحديد الممثلين الوطنيين لكل عضو من الدول الأعضاء في أنحاء إفريقيا.
  • تطوير الموقع على شبكة الإنترنت، ومنصات التواصل الاجتماعي.
  • تطوير استراتيجية العمل داخل المنظمات غير الحكومية الإفريقية الكبرى.
  1. دعم المشروعات وتسويقها

تعزيز الارتباط والشراكة بين منظمات المجتمع المدني ومؤسساتها من أجل التنمية المستدامة ومن بين الأنشطة التي يتعين القيام بها في إطار توفير الدعم: –

  • إقامة شراكة بين منظمات المجتمع المدني والمجموعة والحكومات المحلية.
  • تشجيع الأبحاث والمبادرات والابتكارات للتنمية المستدامة.
  • دعم إعادة هيكلة الاتحاد الإفريقي والمنظمات الأخرى التابعة للأمم المتحدة على المدى الطويل.
  • حشد منظمات المجتمع المدني والمفكرين للتأثير على صنع السياسات في مجال التنمية المستدامة.
  • القيام بمبادرات توعوية.

عقد المؤتمرات والمنتديات حول مواضيع التنمية.

التعريف بالممثلين عن كل دولة من الدول الأعضاء في أنحاء إفريقيا.

إقامة ورش عمل تعمل على رفع الكفاءات.

عقد اجتماعات دورية بين المنظمات الحكومية والدولية.

  1. الموارد والاستدامة
  • صياغة وتنفيذ استراتيجية خاصة بالموارد لضمان الاستدامة على المدى الطويل.
  • تطوير وتدريب الموارد البشرية لمنظمات المجتمع المدني الأفريقية والمجموعة الافريقية من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
  • دعم التبرعات والأعمال التطوعية من خلال الشراكة من منظمات المجتمع المدني الأخرى.
  1. توضيح لمن هم أصحاب المصلحة

مرفق 1

  1. دور ومهام ومسؤوليات المجموعة الافريقية الكبرى للمنظمات غير الحكومية: –

بالنظر إلى جدول الأعمال الذي تم إعلانه في الوثيقة 21 والذي أطلق المجموعات الرئيسية التسع، وقرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي رقم E / 1993/207 والمؤرخ 12 فبراير 1993 المعني بإنشاء لجنة التنمية المستدامة (CSD) ومنح المجموعات الكبرى دوراً رسمياً، مع الإشارة إلى الفقرة 84 من الوثيقة الختامية لمؤتمر ريو +20. بما في ذلك قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة، 67/290، إنشاء المنتدى السياسي الرفيع المستوى لإضفاء الشرعية على نظام عمل المجموعات الكبرى، وتوفر هذه المراجع المعايير والاختصاصات ومهام العمليات الخاصة بالمجموعات الكبرى للمنظمات غير الحكومية حيث تمثل البرامج التشغيلية للمنظمات غير الحكومية وتقوم بالتنسيق بشكل مباشر مع إدارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية وإدارة خدمات التنمية بوصفها الأمانة المعينة للعمل على جدول أعمال التنمية المستدامة.

في مؤتمر قمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة عام 2015، 25-27 سبتمبر أعلنت الحكومات المجتمعة عن إطلاق مباردة  خطة التنمية المستدامة لعام 2030 التي تسعى إلى تحويل عالمنا إلى عالم جديد عن طريق السعي إلى الوصول إلى المواطنين في جميع أنحاء العالم و إشراكهم في عملية التنمية المستدامة [1]،هذا وقد أكدت الوثيقة الختامية أن المنتدى السياسي رفيع المستوى “سيكون له الدور المركزي في الإشراف على المتابعة والمراجعة على مستوى العالم” وبالإضافة إلى ذلك فإن الحكومات تشجع على إجراء مراجعات منتظمة شاملة للخطوات نحو التقدم على المستويين الوطني والمحلي في محاولة لتوظيف الإسهامات من السكان المحليين والمجتمع المدني والقطاع الخاص وأصحاب المصالح الآخرين بالتوافق مع السياسات والأولويات الوطنية .

سوف تلعب العمليات دوراً تسهيلياً في تسيير الأعمال. ومع الأخذ بالاعتبار إلى تنوع المنظمات غير الحكومية التي تعمل جنباً إلى جنب مع المنظمات الكبرى فإنه من المتوقع أن تظل العمليات في نطاق حيادي، وأن تنتهج أسلوباً شاملاً من خلال تسهيل مشاركة جميع المنظمات غير الحكومية في صياغة دستورها كما يعتمد دورها على الدعوة إلى الدور النشط للمنظمات غير الحكومية المعتمدة في المنتدى السياسي الرفيع المستوى، فضلاً عن حماية وتعزيز المجال للمجتمع المدني في الأمم المتحدة.

يشمل دور المنظمات غير الحكومية الكبرى عدداً من الأبعاد، التي تستند في جملتها إلى العناصر التي تم تحديدها بمعرفة   إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية التابعة للأمم المتحدة: –

ا. التشاور مع مجموعة المنظمات غير الحكومية الكبرى.

ب. الحرص على وجود قنوات تواصل وتوعية.

ج. تعبئة الموارد.

د. التواصل مع إدارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية التابعة للأمم المتحدة، وعلى وجه الخصوص شعبة التنمية المستدامة التابعة لها.

كما يشمل دور المجموعات غير الحكومية الكبرى الجانبين التعريفي والوصولي، حيث يتم تحديد الأعضاء الجدد في إطار الشبكات العالمية والإقليمية والوصول إليها، وضمان مشاركتها على المستويين العالمي والإقليمي.

ب- الوظائف والمسؤوليات

يقوم أعضاء المنظمة، من خلال لجان تسيير الأعمال، بأداء المهام والمسؤوليات التالية:

  1. التشاور مع مجموعة المنظمات غير الحكومية الكبرى

 (1) تنسيق وتسهيل مشاركة ممثلي المنظمات غير الحكومية في المنتدى السياسي رفيع المستوى والأنشطة الأخرى للأمم المتحدة ذات الصلة بالتنمية المستدامة كما أن من المسئوليات المنوطة بها اختيار المتحدثين خلال جلسات العمل المختلفة.

(2) صياغة “خارطة طريق” سنوية والتي يعد من مهامها توفير التوجيه الاستراتيجي والتوجيه الفني بطريقة تعظم من إسهامات المنظمات غير الحكومية في كل ما يخص عمليات التنمية المستدامة.

(3) التشاور مع شبكات المنظمات غير الحكومية الدولية – الإقليمية والمحلية لإعداد مداخلات مكتوبة للعمليات الحكومية الدولية في شكل أوراق عمل تحتوي على أولويات تتناول مواضيع التنمية المستدامة المطروحة على الساحة، بما في ذلك الموضوعات المشتركة بين مختلف القطاعات والتي تعكس وجهات النظر بشأن التقدم الذي تم إحرازه، وتحديد العقبات التي تعترض التنفيذ، ووضع اليد على التحديات الجديدة.

(4) تحديد الخبرات المتواجدة بالمنظمات غير الحكومية في مجال التنمية المستدامة وأفضل قنوات الممارسة مع الاستفادة من نصائح الخبراء وتوصيات صانعي القرار السياسي.

 (5) ضمان توفير التوجيه اللازم واتباع بنود هيكلة العمل، مثل المجموعات المواضيعية وفرق العمل حسب الضرورة؛

  1. الاتصال والتوعية: –

(6) توفير التحديثات بشكل منتظم ونشر المعلومات ذات الصلة.

 (7) صياغة برامج تدريبية تمكن المنظمات غير الحكومية من تعزيز مشاركتها في المنتدى السياسي الرفيع المستوى والأعمال الدولية الأخرى المصممة لتنفيذ ورصد واستعراض جدول أعمال التنمية المستدامة لعام 2030 ومتابعة نتائج ريو +20 الأخرى.

(8) إطلاق وصيانة الموقع الإلكتروني للمنظمات غير الحكومية الكبرى، وكذلك صفحاتها عبر منصات التواصل الاجتماعي فيسبوك، وتويتر وغيرها من المنصات ذات الصلة.

(9) إصدار تقرير سنوي عن أنشطة المجموعة الكبرى للمنظمات غير الحكومية ونشرها على الموقع الإلكتروني.

(10)  صياغة استراتيجية إعلامية بالاستعانة بمن لديهم خبرة في مجال الإعلام من العاملين بالمنظمة.

  1. تعبئة الموارد

(11) عن طريق الاشتراك مع إدارة الشئون الاقتصادية والاجتماعية شعبة التنمية المستدامة، وكذلك مع المجموعات الرئيسية الأخرى وأصحاب المصلحة، جمع التبرعات لدواعي السفر، وبناء القدرات والاتصالات والتوعية.

(12) ضمان التمويل اللازم لمشاركة المتحدثين الذين يتم اختيارهم بحيث تتميز المشاركات بالحصرية والشفافية.

  1. التواصل مع إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية وشعبة التنمية المستدامة بالأمم المتحدة:

(13) التواصل مع الأمانة العامة للأمم المتحدة، وتحديداً مع الجهات المسئولة عن برامج إشراك أصحاب المصلحة في إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية.

(14)  الالتزام بالقواعد العامة للسلوك كما حددتها الأمم المتحدة والتأكد من كون دوائر المنظمات غير الحكومية على دراية بقواعد الأمم المتحدة وإجراءاتها وبروتوكولاتها.

(15)  الاشتراك مع شعبة التنمية المستدامة DESAو ,/ DSDوادارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بشكل دوري في صياغة الأنشطة التخطيطية، والتي تتطلب التفاعل  مع الرسائل الواردة عبر البريد الإلكتروني، تقديم التقارير والوثائق المكتوبة والحضور المنتظم للاجتماعات الشهرية و المساهمة فيها.

 (16) نشر جميع التقارير والوثائق المقدمة لشعبة التنمية المستدامة وإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية على الموقع الخاص بالمجموعة الكبرى للمنظمات غير الحكومية والموقع الخاص بشعبة التنمية المستدامة.

(17) مساعدة DESA / DSD في التواصل من خلال الاستخدام الفعال لمنصات التنمية المستدامة، ووسائل التواصل الاجتماعي كال Facebook وTwitter.

  1. التنسيق مع الشركاء المنظمين الآخرين للمجموعات الكبرى الأخرى وأصحاب المصلحة

(18) الحفاظ على التواصل والتنسيق الدوري مع البرامج التشغيلية الأخرى داخل المجموعة الكبرى وأصحاب المصلحة الآخرين، بما في ذلك موضع خطط عمل مشتركة، متى اقتضى الامر.

[1] انظر https://sustainabledevelopment.un.org/content/documents/7891Transforming%20Our%20World.pdf