عهدنا… مستقبلنا… قارتنا

  • 0

عهدنا… مستقبلنا… قارتنا

المقدمة

عقد المنسقون الإقليميون الذين يشكلون المجموعة الإفريقية الكبرى لمنظمات المجتمع المدنى  (NMGA) اجتماعًا استراتيجيًا لمدة ثلاثة أيام في القاهرة- مصر ، في الفترة من 19 إلى 21 مارس 2018. وكان هذا أول اجتماع لممثلي المجموعات الرئيسية دون الاقليميه للمجموعة الإفريقية الكبرى لمنظمات المجتمع المدنى المنتخبين حديثًا، والتي تمثل الأقاليم الأفريقية الخمس (شمال، وجنوب، وغرب، وشرق، ووسط أفريقيا). وكانت هذه أيضا المرة الأولى التي تنعقد فيها المجموعة الإفريقية الكبرى لمنظمات المجتمع المدني لوضع استراتيجية مستقبلية لدعم شراكة المجتمع المدني الإفريقي مع الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والجهات الفاعلة الإنمائية الأخرى في تفعيل جدول أعمال 2063 وجدول أعمال التحول بحلول 2030 ، المعروف باسم جدول أعمال أهداف التنمية المستدامة (SDG).

المضمون

تقرالمجموعة الإفريقية الكبرى لمنظمات المجتمع المدني بالفرصة الرائعة التي يوفرها جدول أعمال التنمية، أي أجندة الاتحاد الأفريقي 2063 وجدول أعمال الأمم المتحدة 2030 ، وكذلك الأطر الإنمائية الناشئة من جانب أصحاب المصلحة الآخرين. كما يأتي ذلك خلال فترة تلتزم فيها القارة الإفريقية بمنطقة تجارية مشتركة وشاملة، بالإضافة إلى إصلاحات محددة لكل من الاتحاد الأفريقي (كما اقترحه تقرير كاغامي) والأمم المتحدة (كما حددها الأمين العام).

وفي هذا الشأن، فإن الشراكة مع الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ليست فقط ضرورة للمجتمع المدني في جميع أنحاء إفريقيا ، ولكنها ايضا تتطلب استراتيجية مستقبلية تتعدى أطر العمل الحالية.

لذلك قررنا ما يلي:

  1. نطاق المشاركة

ستشارك المجموعة الإفريقية الكبرى لمنظمات المجتمع المدني في جميع جوانب جدول أعمال الأمم المتحدة التي تؤثر على تنميتنا. و يشمل ذلك- على سبيل المثال لا الحصر – لجان الجمعية العامة الثانية والثالثة (بما في ذلك جدول أعمال أهداف التنمية المستدامة SDG ، وتغير المناخ ، والتمويل لأجل التنمية) ، ووكالات الأمم المتحدة ، بالإضافة إلى ارتباطات الدول الأعضاء الأخرى التي لها تأثير مباشر على القارة.

وليس هذا بأي حال من الأحوال طريقة لتوسيع نطاق المجموعة الإفريقية الكبرى لمنظمات المجتمع المدنى بما يتجاوز ما هو مبين في القسم C من الفقرة 42 إلى 55 ، الوثيقة الختامية لمؤتمر ريو +20 “المستقبل الذي نريده” ،مقترنة مع قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 67/290 ، الفقرة C8 ، 13 ،14 ، 15 ،16 ، 22 ، 24. وإنما هو اعتراف بالروابط المشتركة بين جدول أعمال التنمية المستدامة وإدراك أن الأمم المتحدة لا تنخرط في الصوامع اي ليست منعزلة. وهذا يتماشى مع المبادئ المبينة في وثيقة المستقبل لمؤتمر قمة ريو +20 و التي نريدها ، والتي هي أساس جدول أعمال أهداف التنمية المستدامة.

وقد قررنا أيضا أن يكون نطاقنا الجغرافي موجها بالسعي إلى تحقيق إفريقيا موحدة علي النحو المبين في جدول اعمال الاتحاد الإفريقي 2063.  وفي هذا الشأن ، قررنا أن شمال إفريقيا ستكون جزءًا من المجموعة الإفريقية الكبرى لمنظمات المجتمع المدني ، وأن تعمل بالتعاون مع المجموعة الرئيسية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENA).

2 .الاهداف الاستراتيجية والغايات

سنركز على الأركان الثلاثة الاستراتيجية التالية:

أولاً. تعزيز القدرات المؤسسية.

ثانياً. إدارة المشاريع وتسويقها.

ثالثاً. الموارد والاستدامة.

سوف تتحقق هذه الركائز من خلال الأهداف التالية:

أ) تعزيز صوت منظمات المجتمع المدني الإفريقية وقدرتها على التأثير في جدول أعمال التنمية المستدامة.

ب) بناء القدرات المؤسسية للمجموعة الإفريقية الكبرى لمنظمات المجتمع المدني وأصحاب المصلحة فيها.

ج) دعم وتأييد أجندات إصلاح الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة من أجل التنمية الشاملة والمستدامة.

د) تعزيز المشاركة وإقامة روابط بين منظمات المجتمع المدني الإفريقية و أصحاب المصلحة المختلفة من أجل التنمية المستدامة.

3 .الهيكل والإدارة

لقد قمنا بالاتفاق على ما يلي:

  1. سيكون رئيس المجموعة الإفريقية الكبرى لمنظمات المجتمع المدني أيمن عقيل، المدير التنفيذي لماعت للسلام والتنمية والمنسق الإقليمي لشمال أفريقيا.

سيعمل السيد أيمن عقيل (الشريك الإقليمي للمنطقة الشمالية الإفريقية) لمدة عام واحد اعتبارًا من 21 مارس ، 2018. وبعد ذلك يكون أمام الفريق التنفيذي خيار تجديد أو تناوب الرئاسة بين الممثلين الخمسة.

  1. يكون هناك أربعه قاده لكل ركيزة من الركائز الاستراتيجية على النحو التالي:

جوديث كالم (الشريك الإقليمي الإقليمي لجنوب إفريقيا) تعمل  كرئيس إدارة تعزيز القدرات المؤسسية.

هنري أوريوكوت (الشريك الإقليمي الإقليمي لمنطقة شرق إفريقيا) يشغل منصب رئيس إدارة المشاريع وتسويقها .

كوفي كانكام (الشريك الإقليمي لمنطقة غرب إفريقيا) يعمل كرئيس لإدارة الموارد والاستدامة.

برنارد لوتيه (الشريك الإقليمي المنظم لإفريقيا الوسطى) يتم تحديد دوره من خلال الإدارة ، ولكن في هذه الأثناء سيقدم الدعم الفني عبر الإدارات الثلاثة.

 

  1. 4. المجموعة الكبرى لمنظمات المجتمع المدني في الأمم المتحدة-أمانة إفريقيا

وقد اتفقنا علي ما يلي:

  1. تستضيف ماعت للسلام والتنمية ، القاهرة – مصر، المجموعة الكبرى لمنظمات المجتمع المدني -أمانة إفريقيا بشكل مؤقت.
  2. رحبت ماعت للسلام والتنمية ووافقت علي توفير أمانة وظيفية كاملة للمجموعة الكبرى لمنظمات المجتمع المدني في الأمم المتحدة-أمانة إفريقيا في الفترة الانتقالية.
  3. وتعمل الأمانة العامة بالتشاور مع الرؤساء الفنيين، و بموافقة اللجنة التنفيذية على جميع المسائل الهامة.

 

  1. شراكة أوسع من المجتمع المدني في جميع أنحاء أفريقيا

ويضطلع كل من المنسقين الإقليميين بالمسؤولية عن حشد أكبر عدد ممكن من منظمات المجتمع المدني وكفالة مشاركتها من منطقتها. وفي هذا الصدد ، سنسعى جاهدين إلى أن يكون لدينا ممثلون وطنيون من أكبر عدد ممكن من البلدان ، وأن نسعى جاهدين لضمان المشاركة والتعاون علي نطاق واسع مع ائتلافات وشبكات ومنظمات المجتمع المدني الأخرى  وجميع الشركاء الآخرين العاملين في مجالات تهم المجموعة الكبرى لمنظمات المجتمع المدني.

سنعمل أيضا علي تعزيز تعاوننا ومشاركتنا مع المجموعات الكبرى الأخرى للمنظمات غير الحكومية في جميع أنحاء العالم ، فضلا عن المجموعات الكبرى الأخرى للأمم المتحدة وأصحاب المصلحة في افريقيا.

6.الاجتماعات

تُعقد جميع اجتماعات المنسقين الإقليميين عند الحاجة ، ولكن في موعد لا يتجاوز مرة واحدة على الأقل كل ثلاثة أشهر. يضطلع المنسقين الإقليميون بمسؤوليات جمع الأموال لتغطية تكاليف إدارة أنشطة المجموعة الإفريقية الكبرى لمنظمات المجتمع المدني، بما في ذلك المقابلات .

 

للتواصل معنا :

  • ممثلين المناطق للمجموعة المنظمات غير الحكومية الكبرى بافريقيا :

ايمن عقيل : [email protected] , [email protected]

جوديث كويلم : [email protected]

كوفي كانكام : [email protected]

هنري أوريكت : [email protected]

برنارد لوتيتي : [email protected]

 


Leave a Reply